ومن جدائلها سنبلة

ومن جدائلها سنبلة

 

 

 

رَّابضة، وجدائلها تراقص


نسمات الوطن


تغني لحنا شرقيا


وكأنها الدلال


لنسيم الفجر محتضن..


تخرج من شفتيها ذبذبات من غضب،


فتينع السنابل ويزهر الحنّون


على تخوم الأمل


تحرسها النوارس مغردة سِمفُونيّات الوطن.

 

التعليقات

  1. Samra علق :

    زمااان يادنيا


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل