إلى سيدة ما

إلى سيدة ما

 

سأهمس خلف أرنبتي أذنيها


والمطر يحاصرنا


هاتي يدك يا قديستي


لأنقش باللغة المسماريه


حبا بشبق السامريين


وجنون الآشورين


كنشوة عشق


الآكاديون بالحكم !


وعلى جبينك الكلداني


يا راهبتي


دعيني أراقص


حضارة الكاشيون


واغفري لعيناي حينما تغفو


على حدائق بابل المعلقة على نهديك .

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل